معالم تاريخية

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وأسبابه

يمكن أن تؤدي ولادة الطفل إلى مزيج من المشاعر القوية، من الإثارة والفرح إلى الخوف والقلق. و لكن يمكن أن يؤدي أيضًا إلى شيء قد لا تتوقعه وهو الاكتئاب. فعليك معرفة أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وأسبابه حيث تعاني معظم الأمهات الجدد من الكآبة النفاسية بعد الولادة، والتي تشمل عادة تقلب المزاج ونوبات البكاء والقلق وصعوبة النوم. تبدأ الكآبة النفاسية عادةً في غضون أول يومين إلى ثلاثة أيام بعد الولادة، وقد تستمر لمدة تصل إلى أسبوعين.

بينما بعض الأمهات الجدد يعانين من الاكتئاب بشكل أكثر حدة وطويل الأمد يُعرف باسم اكتئاب ما بعد الولادة. و نادرًا ما يحدث اضطراب مزاجي شديد يسمى ذهان ما بعد الولادة. و في بعض الأحيان يكون الأمر مجرد تعقيد للولادة. إذا كنتِ تعانين من اكتئاب ما بعد الولادة فعليك فهم أن اكتئاب ما بعد الولادة ليس عيبًا في الشخصية أو ضعفًا. و يكون الأمر مجرد تعقيد للولادة، فيمكن أن يساعدك العلاج الفوري في إدارة الأعراض الخاصة بك ومساعدتك على الارتباط بطفلك.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

تختلف علامات وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة، حيث يمكن أن تتراوح من خفيفة إلى شديدة. و قد يتم الخلط بين اكتئاب ما بعد الولادة وبين الكآبة النفاسية في البداية. و لكن العلامات والأعراض تكون أكثر حدة وتستمر لفترة أطول، وقد تتداخل في النهاية مع قدرتك على رعاية طفلك والتعامل مع المهام اليومية الأخرى. و تظهر الأعراض عادة في غضون الأسابيع القليلة الأولى بعد الولادة، ولكنها قد تبدأ في وقت مبكر أي أثناء الحمل أو بعد ذلك و حتى عام بعد الولادة.

و تشمل علامات وأعراض اكتئاب ما بعد الولادة ما يلي:

  • مزاج مكتئب أو تقلبات مزاجية حادة.
  • البكاء المفرط.
  • صعوبة الترابط مع طفلك.
  • الانسحاب من العائلة والأصدقاء.
  • فقدان الشهية أو الأكل أكثر من المعتاد.
  • عدم القدرة على النوم أو النوم لفترات طويلة.
  • التعب الشديد أو فقدان الطاقة.
  • انخفاض الاهتمام والسرور بالأنشطة التي اعتدت الاستمتاع بها.
  • التهيج الشديد والغضب.
  • الخوف من أنك لست أماً جيدة.
  • اليأس.
  • الشعور بعدم القيمة أو الخزي أو الذنب أو النقص.
  • ضعف القدرة على التفكير بوضوح والتركيز أو اتخاذ القرارات.
  • الأرق.
  • القلق الشديد ونوبات الذعر.
  • أفكار لإيذاء نفسك أو طفلك.
  • التفكير المتكرر في الموت أو الانتحار.
  • قد يستمر اكتئاب ما بعد الولادة إذا لم يتم علاجه لعدة أشهر أو أكثر.

أعراض الكآبة النفاسية

بينما تتضمن علامات وأعراض الكآبة النفاسية التي تستمر من بضعة أيام إلى أسبوع أو أسبوعين بعد ولادة طفلك ما يلي:

  • تقلب المزاج.
  • قلق.
  • حزن.
  • التهيج.
  • الارهاق.
  • بكاء.
  • تركيز منخفض.
  • مشاكل الشهية.
  • مشاكل في النوم.

و أما في حالة ذهان ما بعد الولادة وهي حالة نادرة. حيث تحدث عادةً في غضون الأسبوع الأول بعد الولادة. و تكون العلامات والأعراض شديدة. و تتضمن العلامات والأعراض ما يلي:

  • الارتباك والتوتر.
  • أفكار مهووسة بطفلك.
  • الهلوسة والأوهام.
  • اضطرابات النوم.
  • الطاقة المفرطة والإثارة.
  • جنون العظمة.
  • محاولات إيذاء نفسك أو طفلك.
  • قد يؤدي ذهان ما بعد الولادة إلى أفكار أو سلوكيات مهددة للحياة ويتطلب علاجًا فوريًا.

اقرأ أيضًا: كيف تتعامل مع الطفل العنيد

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة عند الآباء الجدد

قد يعاني الآباء الجدد من اكتئاب ما بعد الولادة أيضًا. فقد يشعرون بالحزن أو الإرهاق أو بالقلق، أو حدوث تغيرات في أنماط الأكل والنوم المعتادة. أي نفس الأعراض التي تعاني منها الأمهات المصابات.
إنّ الآباء الصغار و الذين لديهم تاريخ من الاكتئاب، أو يعانون من مشاكل في العلاقات أو يعانون ماليًا هم الأكثر عرضة لخطر الإصابة. كما يمكن أن يكون لاكتئاب ما بعد الولادة لدى الآباء و الذي يُطلق عليه أحيانًا اكتئاب ما بعد الولادة الأبوي نفس التأثير السلبي على العلاقات مع الشريك وعلى نمو الطفل.

فإذا كنت أبًا جديدًا وتعاني من أعراض الاكتئاب أو القلق أثناء حمل شريكتك أو في السنة الأولى بعد ولادة طفلك، فتحدث إلى أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك. حيث يمكن أن تكون العلاجات والدعم المماثلة المقدمة للأمهات المصابات باكتئاب ما بعد الولادة مفيدة في علاج اكتئاب ما بعد الولادة لدى الآباء.

متى ترى الطبيب

إذا شعرت بالاكتئاب بعد ولادة طفلك، فقد تكون مترددًا أو محرجًا في الاعتراف بذلك. و لكن إذا كنتِ تعانين من أي أعراض لكآبة ما بعد الولادة، فاتصلي بطبيبك وحددي موعدًا. بينما إذا كانت لديك أعراض تشير إلى احتمالية إصابتك بذهان ما بعد الولادة، فاطلبي المساعدة فورًا.

و من المهم الاتصال بطبيبك في أقرب وقت ممكن إذا كانت علامات وأعراض الاكتئاب تحتوي على أي من هذه الميزات:

  • لا تتلاشى بعد أسبوعين.
  • تزداد سوءًا.
  • تجعل رعاية طفلك امر صعب.
  • صعوبة إكمال المهام اليومية.
  • تأتيك أفكار إيذاء نفسك أو طفلك.

أسباب اكتئاب ما بعد الولادة

لا يوجد سبب واحد لاكتئاب ما بعد الولادة، و لكن المشاكل الجسدية والعاطفية قد تلعب دورًا. كما أن التغيرات الفيزيائية بعد الولادة كالانخفاض الكبير في الهرمونات الإستروجين والبروجسترون في جسمك يساهم في الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. كما قد تنخفض أيضًا الهرمونات الأخرى التي تنتجها الغدة الدرقية بشكل حاد مما قد يجعلك تشعر بالتعب والركود والاكتئاب.
تعتبر المشاكل العاطفية سببًا في اكتئاب ما بعد الولادة. فعندما تكون محرومًا من النوم ومرهقًا، فقد تواجه مشكلة في التعامل حتى مع المشكلات البسيطة. و قد تكون قلقًا بشأن قدرتك على رعاية المولود الجديد. و قد تشعر أنك أقل جاذبية، أو تصارع مع إحساسك بهويتك أو تشعر أنك فقدت السيطرة على حياتك. و يمكن لأي من هذه المشكلات أن تساهم في اكتئاب ما بعد الولادة. لذلك عليك التعرف على أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وأسبابه للسيطرة عليه فور حدوثه.

عوامل الخطر

يمكن لأي أم جديدة أن تعاني من اكتئاب ما بعد الولادة. كما يمكن أن تتطور بعد ولادة أي طفل، وليس الأول فقط. ومع ذلك، تزداد المخاطر إذا:

  • تاريخ من الاكتئاب، سواء أثناء الحمل أو غيره.
  • اضطراب ثنائي القطب.
  • عانيتِ من اكتئاب ما بعد الولادة بعد حمل سابق.
  • لديك أفراد من العائلة يعانون من الاكتئاب أو اضطرابات مزاجية أخرى.
  • مررت بأحداث مرهقة خلال العام الماضي، مثل: مضاعفات الحمل أو المرض أو فقدان الوظيفة.
  • يعاني طفلك من مشاكل صحية أو احتياجات خاصة.
  • توأمان أو ثلاثة توائم أو ولادات متعددة أخرى.
  • كنت تعانين من صعوبة في الرضاعة الطبيعية.
  • كنت تواجه مشاكل في علاقتك مع زوجتك أو شخص مهم.
  • نظام دعم ضعيف.
  • مشاكل مالية.
  • كان الحمل غير مخطط له أو غير مرغوب فيه.

مضاعفات اكتئاب ما بعد الولادة

إذا تُرك اكتئاب ما بعد الولادة دون علاج، فقد يتداخل مع الترابط بين الأم والطفل ويسبب مشاكل عائلية. لذلك يجب معرفة أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وأسبابه لتجنب كل تلك المشكلات.
بالنسبة للأمهات، يمكن أن يستمر اكتئاب ما بعد الولادة غير المعالج لأشهر أو أكثر، ويتحول أحيانًا إلى اضطراب اكتئابي مزمن. حتى عند علاجه، يزيد اكتئاب ما بعد الولادة من خطر تعرض المرأة لنوبات الاكتئاب الشديد في المستقبل.

أما الآباء، فيمكن أن يكون لاكتئاب ما بعد الولادة تأثير مضاعف، مما يتسبب في إجهاد عاطفي لكل شخص قريب من المولود الجديد. و عندما تصاب الأم الجديدة بالاكتئاب، قد يزداد حينها أيضًا خطر الإصابة بالاكتئاب لدى والد الطفل. و الآباء الجدد معرضون بالفعل لخطر متزايد من الاكتئاب، سواء تأثر شريكهم أم لا.
و بالنسبة للأطفال، أي أطفال الأمهات اللواتي يعانين من اكتئاب ما بعد الولادة غير المعالج هم أكثر عرضة للإصابة بمشكلات عاطفية وسلوكية، مثل: صعوبات النوم والأكل، والبكاء المفرط، والتأخير في تطور اللغة.

الوقاية من اكتئاب ما بعد الولادة

إذا كان لديك تاريخ من الإصابة بالاكتئاب وخاصة اكتئاب ما بعد الولادة، فأخبري طبيبك إذا كنت تخططين للحمل أو بمجرد معرفة أنك حامل. فخلال فترة الحمل، يمكن لطبيبك مراقبتك عن كثب بحثًا عن علامات وأعراض الاكتئاب. كما قد يطلب منك إكمال استبيان فحص الاكتئاب أثناء الحمل وبعد الولادة. و في بعض الأحيان يمكن السيطرة على الاكتئاب الخفيف من خلال مجموعات الدعم أو الاستشارة أو العلاجات الأخرى. و في حالات أخرى، قد يوصى باستخدام مضادات الاكتئاب حتى أثناء الحمل.
و بعد ولادة طفلك، قد يوصي طبيبك بإجراء فحص مبكر بعد الولادة للكشف عن أعراض اكتئاب ما بعد الولادة وأسبابه وذلك لأنه كلما تم اكتشافه مبكرًا، يمكن أن يبدأ العلاج مبكرًا. و إذا كان لديك تاريخ من اكتئاب ما بعد الولادة، فقد يوصي طبيبك بالعلاج المضاد للاكتئاب أو العلاج النفسي فور الولادة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى