فوائدمطبخك

الفوائد الصحية للحم الضأن وآثاره الجانبية

يرتبط استهلاك اللحوم بالعديد من الفوائد الصحية. وبعض هذه الفوائد معظم الناس لم يسمعوا عنها من قبل. حيث تحتوي على عناصر غذائية مفيدة للغاية لصحتنا. و لكن هناك اعتقاد كبير بين كثير من الناس أن تناول لحم الضأن يرتبط دائمًا ببعض الآثار الجانبية. لذا يجب التعرف على الفوائد الصحية للحم الضأن وآثاره الجانبية فهي تحتوي على كمية غنية من الفيتامينات والمعادن، مما يقوي جهاز المناعة لدينا ويوفر الحماية لنمو الجسم بشكل عام.
إنّ اللحوم غنية أيضًا بالبروتينات والكربوهيدرات وهذا هو سبب انتشارها بين الرياضيين وهواة اللياقة البدنية الآخرين في جميع أنحاء العالم.

العناصر الغذائية في لحم الضأن

إن التعرف على الفوائد الصحية للحم الضأن وآثاره الجانبية مهم جدًا. حيث يتكون لحم الضأن بشكل أساسي من البروتين ولكنه يحتوي أيضًا على كميات متفاوتة من الدهون. حيث تحتوي حصة 3.5 أونصة أي 100 جرام من لحم الضأن المشوي على العناصر الغذائية التالية:

  • السعرات الحرارية: 258
  • الماء: 57٪
  • البروتين: 25.6 جرام
  • الكربوهيدرات: 0 جرام
  • السكر: 0 جرام
  • الألياف: 0 جرام
  • الدهون: 16.5 جرام
  • بروتين

إنّ محتوى البروتين في لحم الضأن المطبوخ قليل الدهن عادة ما يكون 25-26٪. لذلك يعتبر لحم الضأن أيضًا مصدر البروتين عالي الجودة، حيث يوفر جميع الأحماض الأمينية الأساسية التسعة التي يحتاجها جسمك للنمو. لذلك فإن تناول لحم الضأن يعتبر مفيدًا بشكل خاص للاعبي كمال الأجسام والرياضيين. كما يساعد لحم الضأن الرياضيين المصابين على الشفاء خاصة بعد إجراء العمليات الجراحية. و يعزز تناول لحم الضأن التغذية المثلى، أي كلما احتاجت الأنسجة العضلية إلى البناء أو الإصلاح. فإنّ لحم الضأن يساعد على ذلك.

يحتوي لحم الضان على كميات متفاوتة من الدهون اعتمادًا على الكمية التي تم التخلص منها، بالإضافة إلى النظام الغذائي للحيوان والعمر والجنس والأعلاف التي يتغذى عليها. و محتوى الدهون عادة ما يكون حوالي 17-21٪.
حيث أنّ لحم الضان يتكون أساسًا من الدهون المشبعة والأحادية غير المشبعة وتكون بكميات متساوية تقريبًا ولكنها تحتوي أيضًا على كميات صغيرة من الدهون المتعددة غير المشبعة. وبالتالي، فإن حصة 3.5 أونصة أي 100 جرام من لحم الضأن المشوي توفر 6.9 جرام من الدهون المشبعة و 7 جرام من الأحادية غير المشبعة و 1.2 جرام فقط من الدهون المتعددة غير المشبعة.

يحتوي دهن الضأن أو الشحم عادة على مستويات أعلى قليلاً من الدهون المشبعة مقارنة بلحم البقر ولحم الخنزير. لأن الدهون المشبعة عامل خطر للإصابة بأمراض القلب، لكن العديد من الدراسات لم تجد أي أي ارتباط بينهما. و يحتوي شحم الخروف أيضًا على عائلة من الدهون المتحولة تعرف باسم الدهون المجترة المتحولة. على عكس الدهون المتحولة الموجودة في المنتجات الغذائية المصنعة، و يُعتقد أن الدهون المجترة غير المشبعة مفيدة للصحة. و أكثر دهون المجترات المتحولة شيوعًا هي حمض اللينوليك المترافق.

اقرأ أيضًا: الفوائد الصحية للعنب

الفوائد الصحية للحم الضان

من الفوائد الصحية للحم الضأن ما يلي:

مفيدة للذاكرة

يحتوي لحم الضأن على الكميات الغنية من أحماض أوميغا 3 الدهنية وهذه الأحماض تؤدي إلى تنشيط ذاكرتك عن طريق تطوير أغشية الخلايا في الدماغ ومسار إشارات الجهاز العصبي. حيث أنه من الحكمة أن تستهلك كمية كبيرة من اللحوم لمساعدتك على تذكر بعض الجوانب المهمة في حياتك.

تُحسن مستويات التركيز

من الممكن أن يؤدي تضمين لحم الضأن في نظامك الغذائي إلى تحسين مستويات التركيز عن طريق تعزيز تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم. كما يحسن أنشطة عقلك ، وبالتالي يساعدك على التركيز على كل شيء له أهمية قصوى بالنسبة لك.

تعزز نمو العضلات

هذا سبب آخر يجعل الكثير من الناس يفضلون اللحوم. حيث تحتوي لحم الضأن على كميات غنية من البروتين وهو عنصر حاسم في نمو العضلات. و يعتبر الاستهلاك المنتظم والحكيم للحوم مصدرًا ممتازًا للبروتين ويساعدك على بناء نظرة قوية. ومعرفة الفوائد الصحية للحم الضأن وآثاره الجانبية تساعد أيضًا على بناء تلك النظرة.

تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب

على الرغم من ادعاء الكثيرين أنهم أصيبوا بمشاكل الكوليسترول بسبب استهلاك لحم الضأن، إلا أنّ الأطباء أكدوا على أنّ الاستهلاك المنتظم للحوم الحمراء يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض القلب.
كما أن الكميات الغنية من أحماض أوميغا 3 الدهنية في لحم الضأن تساعد على تعزيز مرونة الأوعية الدموية، وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة. وأكدت بعض الدراسات أيضًا أن استهلاك اللحوم يمكن أن يقلل من احتمالية الإصابة بأمراض الدم ويساعد على انتظام ضربات القلب.

يمنع الشيخوخة

إنّ استهلاك اللحوم المنتظم يمنع الشيخوخة. كما أنه يزيل فرص الشيخوخة المبكرة؛ بسبب وجود مستويات عالية من السيلينيوم في لحم الضأن.

تقلل من مخاطر الإصابة بالكساح الغذائي

غالبًا ما يرتبط نقص فيتامين د بحالات معينة، مثل: كساح العظام. و يمكن أن يؤثر هذا على الأطفال مما يجعل عظامهم هشة وضعيفة. حيث يُنصح بتضمين اللحوم الغنية بالفيتامينات في نظامك الغذائي لتجعلك أقل عرضة للإصابة بأمراض وحالات معينة.

يمنع الإصابة بفقر الدم

غالبًا ما يحدث فقر الدم بسبب نقص خلايا الدم الحمراء في الدم وقد يجعلك ضعيفًا و تشعر بالخمول. و يحدث هذا غالبًا بسبب نقص الحديد في الطعام ولهذا يوصى بإدراج لحم الضان في نظامك الغذائي. كما يمكن أن تعزز المستويات السخية من الحديد في لحم الضأن إنتاج وتكوين الهيموجلوبين في الدم، مما يسهل نقل الأكسجين إلى أجزاء مختلفة من الجسم.

تحسن الصحة العقلية

تعتبر أحماض أوميغا 3 الدهنية الموجودة في لحم الضأن ضرورية للغاية لعلاج المشاكل المتعلقة بالاكتئاب. لأن مضادات الاكتئاب تسبب بعض الآثار الجانبية للمعدة. و لذلك ينصح بتضمين اللحوم في نظامك الغذائي لمعالجة الاكتئاب والمشاكل الأخرى المرتبطة بالاكتئاب.

مفيدة للعناية بالبشرة والشعر

أكدت الدراسات أن تناول الأطعمة الغنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية مفيد جدًا للحفاظ على صحة بشرة وشعر. إن وجود مستويات سخية من الأحماض الدهنية في اللحوم يمكن أن يحمي بشرتنا وعظامنا وشعرنا وأسناننا من الظروف الخطيرة.

يمنع إعتام عدسة العين

إعتام عدسة العين هو أحد أكثر الأمراض التي تحدث غالبًا لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكثر. و إذا لم يتم علاجه جيدًا، يمكن أن يؤدي إلى ضعف البصر الدائم. كما يمكن أن يمنع تناول كمية من لحم الضأن في نظامك الغذائي خطر الإصابة بإعتام عدسة العين.

مفيدة لجهاز المناعة

مع تقدم العمر، تصبح أجسامنا أكثر عرضة للأمراض والحالات المميتة الأخرى، وهذا هو السبب في أنه من الضروري للغاية زيادة قوة المناعة لدينا. كما نحتاج أيضًا إلى المساعدة في مكافحة الأمراض. حيث تعزز المستويات السخية من الزنك مناعتنا عن طريق تكوين أجسام مضادة لمحاربة الأمراض.
و تعمل المستويات الغنية من البروتين الموجودة في لحم الضأن على تعزيز إنتاج هذه الأجسام المضادة لحماية أجسامنا. يعد الحفاظ على جهاز المناعة أمرًا ضروريًا جدًا لنمو الجسم وتطوره وعمله بشكل صحيح.

استخدامات لحم الضأن

إن استخدامات لحم الضأن كثيرة. فهي تستخدم لتقوية العضلات والحفاظ على لياقتك. كما يمكن أن تكوّن كمية وفيرة من أحماض أوميغا 3 الدهنية المفيدة في الحفاظ على قوة مناعة الجسم. و تحافظ أيضًا على الجسم وتُكسبه مناعة ضد الكثير من الأمراض. كما أن وجود كمية مناسبة من الحديد في اللحوم يساعد العظام والأسنان والجلد أيضًا في الحفاظ على صحة الشعر وحيويته.

الآثار الجانبية للحم الضأن

ينشر الكثير من الناس فكرة أن تناول لحم الضأن قد يؤدي إلى أمراض معينة. في حين أنه يمكن تحَمل بعض الآثار الجانبية والظروف، فإن البعض الآخر يمكن أن يكون شديد الخطورة ويهدد الحياة إلى حد ما.
و تتضمن بعض الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب. كما تكشف العديد من الدراسات حول العالم أن استهلاك اللحوم حتى الدجاج يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالسرطان. و تؤسس العديد من الفرضيات والنظريات الأخرى صلة وثيقة بين اللحوم والسرطان.

ومن الآثار الجانبية الأخرى. مثل: مشاكل الكوليسترول وأمراض القلب شائعة جدًا أيضًا. لذلك فإنالأشخاص الذين يستهلكون لحم الضأن بانتظام يجدون صعوبة في الحفاظ على جسم صحي. كما انه من المرجح أن تحدث هذه الآثار الجانبية لدى الأفراد الذين يستهلكون لحم الضأن كثيرًا. بينما يمكن أن يؤدي الاستخدام المسؤول والحكيم للحوم إلى بعض الفوائد الصحية. وكي تتجنب كل هذه الأمراض كل ما عليك فعله هو تثقيف نفسك ومعرفة الفوائد الصحية للحم الضأن وآثاره الجانبية

و مقارنة بلحوم الحيوانات المجترة الأخرى. مثل: لحم البقر ولحم العجل، فإنّ لحم الضأن يحتوي على أعلى كميات من حمض اللينوليك المترافق. و تم ربط حمض اللينوليك بالعديد من الفوائد الصحية، بما في ذلك انخفاض كتلة الدهون في الجسم، ولكن الكميات الكبيرة من المكملات الغذائية يكون لها آثار ضارة على صحة التمثيل الغذائي.
و بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حالة الأرق، يوصى باستخدام الحبوب المنومة والأقراص الأخرى. لأنه قد تمت دراسة أن الكميات الكبيرة من الحديد في الجسم يمكن أن تساعدك على الحصول على نوم جيد ليلاً. و هذا هو السبب في أنه يوصى بشدة بتضمين اللحوم في نظامك الغذائي اليومي. ومن الممكن أيضًا أن توازن مستويات الحديد السخية في اللحوم بين ارتفاع وانخفاض ضغط الدم في أجسامنا، وبالتالي مساعدتنا على النوم السليم في الليل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى