معالم تاريخية

قصر رأس التين بالاسكندرية

قصر رأس التين يعد من أقدم القصور الموجودة في مصر، ويطل على شاطئ البحر الأبيض المتوسط بمدينة الإسكندرية. وقصر رأس التين أحد المعالم التاريخية والأثرية …

أمر محمد علي أن يُشيَّد قصر رأس التين على هيئة حصن ليكون كمقر حكمه في قلعة صلاح الدين بالقاهرة، ووضع تصميم القصر المهندس الفرنسي “سير يزي بيك” عام ١٨٣٤ – ١٨٤٧ أي استغرق البناء ١٣ عامًا .

ولم يتبقَّ من قصر محمد علي القديم سوى البوابة التي تحمل اسم “محمد علي” وبعض الأعمدة الجرانيتية.

وفي عهد الخديوي “إسماعيل” صار قصر رأس التين المقر الصيفي لحكام أسرة “محمد علي”.

في عهد الملك “فؤاد” قام بإعادة بناء قصر رأس التين، فجعله مكوَّنًا من ثلاثة طوابق.

فصار بناؤه وأثاثه أكثر جمالًا وعصرية، وعلى جزء من مساحة القصر بُني مسجد ذو طابع معماري متميز.

مبنى الأميرات أضافه الملك “فاروق” للقصر، وكانت الملكة والأميرات في أثناء الصيف يلحقن بالملك في قصر رأس التين بالإسكندرية.

أنشأ الخديوي إسماعيل محطة للسكة الحديد داخل القصر لينتقل وأسرته من قصر رأس التين بالإسكندرية إلى القاهرة.

وقد قام الملك “فؤاد” بتجديدها عام ١٩٢٠ .

الأحداث التاريخية

يُعد قصر رأس التين التاريخي من أقدم القصور الموجودة في مصر وأحد المعالم التاريخية والأثرية بالإسكندرية.

وللقصر أهمية تاريخية تتمثّل في أنه القصر الوحيد الذي شهد بزوغ نجم أسرة محمد علي وعاصر فترة قيامها وتوهُّجها التي استمرت نحو مائة وخمسين عامًا في سماء الأرض المصرية.

حيث شهد القصر وفاة محمد علي باشا عام ١٨٤٨ ، كما أُجْبِرَ الخديوي إسماعيل على الرحيل عن مصر من قصر رأس التين أيضًا عام ١٨٧٩ .

وهو ذات القصر الذي شهد أفول نجم أسرة محمد علي عن مصر عقب تنازل آخر ملوكها (الملك فاروق) عن العرش لصالح ولي العهد أحمد فؤاد.

كما شهد رحيل الملك فاروق على متن اليخت الملكي “المحروسة” من ميناء رأس التين متوجّهًا إلى إيطاليا.


وللقصر كذلك أهمية إستراتيجية؛ حيث سمح الملك فاروق للقوات البريطانية بشغله في أثناء الحرب العالمية الثانية ليكون مقرًّا ومستشفى للقيادة البحرية البريطانية.

وصف القصر

تبلغ مساحة مباني القصر حوالي فدانين، أما الحدائق فتبلغ مساحتها حوالي ١٢ فدانًا.

وقد بُني القصر في أول الأمر على شكل حصن، وكان في مكانه أشجار التين التي كانت موجودة بوفرة في تلك المنطقة؛ ولذلك سُمّي “قصر رأس التين” نسبةً إلى تلك الأرض المزروعة بأشجار التين.

كما توجد محطة للسكة الحديد أنشأها الخديوي إسماعيل لينتقل هو وأسرته من قصر رأس التين بالإسكندرية إلى القاهرة، وقام بتجديدها الملك فؤاد عام ١٩٢٠ .

وأبرز معالم القصر: البهو الرئيسي، والقاعة القوطية، وقاعة العرش، والقاعة الرخامية التي تُحلّي جدرانها ٤ لوحات جدارية تمثل إحدى القصص من الأساطير اليونانية.

كما توجد به قاعة القبة التي تتميز بوجود نجفة عملاقة من الكريستال تزن ٢,٥ طن أحضرها الملك فؤاد إلى القاعة. وتتميز القاعة بأرضيتها المصنوعة من الباركيه المُطعَّم بالصدف على هيئة طيور وفراشات.

بالإضافة إلى العديد من الصالونات، أبرزها صالون العلم الذي يتميز بوجود جدارية كبيرة تمثل المرأة المصرية عند الولادة وهي تهب مولودها الجديد لعلم المملكة المصرية، ومن هنا أتت تسميته بصالون العلم.

التصميم المعماري

استعان محمد علي بمهندسين فرنسيين لبناء قصر رأس التين.

فاتّخذ تصميم بنائه في أول الأمر شكل حصن على الطراز الأوروبي، ولم يتبقَّ من القصر القديم سوى الباب الشرقي الذي يحمل أسم محمد علي.

وقد أُدمج في بناء القصر الجديد، ثم توالت يد الحكام بالتغيير والتبديل، ليتماشى مع طراز العصر الحديث وروحه.

ويتكون الباب الشرقي من ٦ أعمدة جرانيتية تحمل عتبًا به سبع دوائر كُتِبَ بداخلها بحروف نحاسية آيات قرآنية.

ويضم القصر مجموعة من القاعات والصالونات والأجنحة التي تمتاز بالزخارف الجميلة والنقوش المبهرة، مثل قاعة العرش التي لا مثيل لها في العالم إلا في قصر عابدين، وهناك مرسى للسفن كانت ترسو فيه الباخرة المحروسة.


أما الحديقة فتضم مجموعة من أبدع الزهور وأندرها تم استيرادها من هولندا، كما يوجد بها أكشاك للطيور وملاعب للتنس.

ويحتوي القصر كذلك على أغلى أنواع الأثاث المستورد وأفخرها، بالإضافة إلى مجموعة مُنوَّعة من التحف واللوحات الفنية التي لا تُقدَّر بمال.

وقد شَيَّد الملك فؤاد داخل القصر قاعة فريدة مشابهة للقاعة البيزنطية الموجودة في قصر عابدين، كما أن القصر يُطلّ على القاعدة البحرية في الإسكندرية.

وكان لهذا القصر حمام سباحة ذو بهو مُغطّى بالزجاج.

المقر الرئاسي

يُعد قصر رأس التين من أقدم وأهم القصور الملكية الموجودة في مصر.

كان القصر المقر الصيفي لملوك مصر وحكّامها ينتقلون إليه كل عام خلال فصل الصيف.

التسجيل الأثري

وافق المجلس الأعلى للآثار – في اجتماعه الخميس الموافق ٥ سبتمبر عام ٢٠١٥ برئاسة الدكتور محمد إبراهيم وزير الدولة لشئون الآثار – على تسجيل قصر رأس التين بالإسكندرية في عداد الآثار الإسلامية والقبطية.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى